Arabic

التحقيق في كامل الظروف المحيطة بادعاءات حول حادثة قتل غير مشروع على يد القوات البريطانية

التحقيقات الاستقصائية بوفيات العراق هي شكل من أشكال التقصي والتحقيق القضائي.

إنها ليست تقصياً يقوم به طبيب شرعي بموجب القانون، ولا هي تحقيق قانوني. وربما ساعدنا و قلل من حيرتنا أن ينظر إلى عملنا على أنه تحقيق قضائي.

إن عملنا يشمل التحقيق الاستقصائي في الأدلة من أجل الوصول إلى نتائج حول الظروف التي حدثت فيها الوفاة. التحقيقات الاستقصائية في وفيات العراق ليس من أهدافها تقرير مسؤولية جنائية أو مدنية.

التحقيقات الاستقصائية في وفيات العراق بناء على ذلك يجب تمييزها عن التحقيقات الاستقصائية، سواء من قبل الشرطة أو من قبل فريق الاداعاءات التاريخية العراقية، والتي يتم إجراؤها لإقرار ما إذا كان هناك سلوك جنائي. نحن مستقلون تماماً عن فريق الإدعاءات التاريخية العراقية، ونقوم بوظائف مختلفة تماماً.

رئيس (مفتش) التحقيقات الاستقصائية في وفيات العراقهو سير جورج نيومن. 

في نهاية كل تحقيق، يقدم المفتش تقريراً يبين فيه نتائجه، والتقرير يعالج هدفين:

1)                      تقديم رواية سردية للظروف المباشرة التي حدثت فيها الوفاة؛ وكذلك

2)                     النظر بالظروف الأوسع التي حدثت فيها الوفاة وفي أي دروس يجب الإستفادة منها.

 

حالات آنية

تمت إحالة قضية سابعة إلى التحقيقات في وفيات العراق. في 11 نيسان 2003، قامت قوات التحالف باعتقال رجل عراقي اسمه طارق صبري (‘السيد محمود،’ الذي يشار إليه في مواقع أخرى باسم طانق صبري محمود وكذلك طارق صبري محمود (بتهجية مختلفة للحروف اللاتينية) مع عدد من العراقيين الآخرين حيث نقلوا كأسرى حرب إلى نقطة تفتيش غربي العراق قبل أن يتم نقلهم إلى مركز احتجاز مؤقت. ثم نقلوا في مروحيات بريطانية إلى مركز احتجاز أمريكي. لدى وصولهم إلى هناك، أعلن عن وفاة السيد محمود. لايزال وقت وسبب الوفاة غير واضحين. رغم أن تحقيقاً أمريكياً أجريَ في ذلك الوقت، فلم يتم التوصل إلى دليل بحدوث أي عمل غير قانوني، إذ كان هناك ادعاء لاحق بأنه قتل بشكل مخالف للقانون.

وستتوفر وثائق وأدلة إضافية من الموقع الالكتروني في حينه. 

الرجاء ملاحظة أن اسم المتوفي الحقيقي ما زال غير مؤكد حالياً. تأكيد اسم المتوفي سيتم نشره في حينه.            

قضايا منتهية 

النقيب عبد الحسن طالب حسن

يرى المفتش أنه في 17 كانون الأول 2004 أصيب النقيب حسن بطلق ناري أودى بحياته وذلك من قبل دورية تابعة للقوات البريطانية التي أطلقت عدة رصاصات نحو سيارته وفقاً لقواعد الاشتباك، إذ قدرت أن السيارة كانت تمثل خطراً داهماً على حياتهم. وقد توصل المفتش إلى استنتاج بأنه في الوقت الذي راى بعض الجنود أن النقيب حسن كان يمسك بمسدس، فإنه لم يشهر مسدسه في أي وقت أثناء الواقعة. يمكن قراءة كامل التقرير هنا.

التحقيق الاستطلاعي في وفاة السيد علي سلام ناصر

في تقريره المتعلق بوفاة السيد ناصر، توصل المفتش إلى أنه أصيب برصاصة واحدة في الرأس في حي المهندسين بالبصرة في حوالي الساعة 3:30 بعد الظهر يوم 10 نيسان 2007. في ذلك الوقت كانت القوات البريطانية في حالة اشتباك واسع النطاق ضد عملية تمرد أسفرت عن قتال ضار. غير أن المفتش رأى أنه لم يكن بالإمكان تحديد من أطلق النار على السيد ناصر. يمكن قراءة كامل التقرير هنا.

 

أحمد جبار كريم علي

استنتج المفتش في الجزء 1 من تقريره في وفاة السيد أحمد علي ما مفاده أنه بعد اعتقاله على يد عناصر من القوات البريطانية في العراق بسبب أعمال نهب وبينما كان محتجزاً من قبلهم، غرق في قناة شط البصرة يوم 8 أيار 2003. أجبر الجنود السيد علي قسراً على النزول في الماء وأخفقوا في نجدته عندما راح يتخبط مما سبب وفاته.

الجزء 2 من تقرير المفتش سينظر في الظروف الأوسع المحيطة بوفاة السيد علي، بما في ذلك قضايا أي عراقيين آخرين تم الإدعاء بوفاتهم في ظروف مشابهة. سيتضمن ذلك النظر بالمدى الذي ذهبت إليه أية ممارسات تم أثناءها وضع مرتكبي نهب في الماء كرادع أو كعقوبة تناهت إلى علم الرتب العسكرية الأعلى في القيادة أو صودقت من قبلهم. الجزء 2 من التقرير سيتم نشره في صفحة التقارير على موقعنا في الوقت المناسب.

محمد عبد الرضى سالم

التقرير في وفاة السيد سالم توصلت إلى أنه توفي نتيجة إصابة بطلق ناري سدده جندي بريطاني أثناء عملية تفتيش واعتقال جرت يوم 6 تشرين الثاني 2003 حيث تمت مداهمة منزل صهر السيد سالم واسمه محمد زبون استجابة لمعلومات مزيفة قدمها أحد رجال قبيلة كانت على خلاف مع السيد زبون إلى القوات البريطانية. أفادت المعلومات المزيفة بأن أعضاء في أسرة السيد زبون كانوا مسلحين استعداداً للهجوم على قاعدة قريبة تابعة للجيش البريطاني، معسكر شيروكي. لدى اقتحام القوات البريطانية المنزل، كان السيد سالم وإبن أخت السيد زبون مسلحين تحسباً لهجوم ثانٍ على منزلهم من قبل القبيلة المنافسة. أطلق جندي النار على السيد سالم من موقف دفاع عن النفس، ظناً منه أن السيد سالم يمثل تهديداً لحياته وحياة زملائه. يمكن الوصول إلى التقرير الكامل هنا.

نديم عبد الله

إن تقرير المفتش حول وفاة السيد عبد الله توصل إلى استنتاج بأنه توفي متأثراً بضربات على الطرف الأيسر من رأسه سددها جندي بريطاني أو أكثر من جندي يوم 11 أيار 2003. أوقف الجنود السيارة التي كان فيها بعد أن فشلت في التوقف عند نقطة تفتيش للسيارات. التقرير الكامل تجده هنا.

حسن سعيد

وجد المفتش أن السيد سعيد توفي نتيجة للإصابة بعيار ناري تعرض له يوم 2 آب 2003 بعد عراكحاول جنديان بريطانيان خلاله السيطرة عليه. أثناء العراك، اعتقد أحد الجنديين أن السيد سعيد كان يحاول الإمساك ببندقيته و بمسدس زميله ولذلك اطلق النار على السيد سعيد. التقرير الكامل تجده هنا